ترجمات رسالة من روني شار عن ألبير كامو:أود الحديث عن صديق
2020 - 01 - 13

تقديم :يعتبر روني شار،الذي توفي يوم 19فبراير 1988،أحد أكبر شعراء فرنسا حقبة القرن العشرين. ربطته أواصر صداقات بعدد كبير جدا من الكتاب، في خضم ذلك، جمعته صداقة راسخة مع ألبير كامو.

النص الذي أرسله الشاعر إلى جريدة لوفيغارو الأدبية سنة 1957على شرف كامو المتوج آنذاك بجائزة نوبل،يمثل بهذا الصدد شهادة رائعة. حكاية صداقة رائعة و''أخوة عميقة''مثلما أكد ألبير كامو .

تعرف روني شار على كامو،حينما انخرط في صفوف المقاومة،باسم مستعار هو ''القائد ألكسندر''،ثم انكب على قراءة رواية الغريب. بعد انقضاء سنوات، حدث اللقاء بينهما.حينما أشرف كامو على سلسلة ''أمل''التي اهتمت غاليمار بنشر حلقاتها،فأصدرت ضمنها،إبان سنوات الحرب،عملا للشاعر روني شار، تحت عنوان : أوراق للتنويم المغناطيسي.

هكذا ولدت صداقة جميلة، منذ تدشين أولى المراسلات بين الرجلين. ثم ابتداء من خريف سنة 1946 ،بدأ  روني شار يستقبل كامو في منزله الموجود بمنطقة "ليزل-سور-لاسورغ".

عندما خرجت إلى العلن رواية كامو الشهيرة الطاعون، خاطبه روني شار بهذه الكلمات :"لقد أنجزتم عملا في غاية الأهمية، بحيث صار بوسع الأطفال النمو من جديد،وأن يتنفس الخيال. يحتاج زمننا إليكم، لذلك أبعث إليكم بتقديري القلبي''.

سنة 1951 ،كتب ألبير كامو عمله ''الإنسان المتمرد''. اشتد وقع السجالات.صار كامو خصما لأندري بروتون والسورياليين وسارتر وخلفه فريق الوجوديين. بينما، ساند روني شار كامو وانتظر سنوات كي يدون هذه السطور ويرسلها سنة 1957 إلى جريدة لوفيغارو الأدبية، مخاطبا ضمنيا نخبة فكرية شديدة الحساسية :"فليمنحوني ضربة جناح؛كي أتحدث عن صديق''.

تبادل الكاتبان رسائل، لمدة ثلاث عشرة سنة،تضمنها  مُؤَلَّف صدر سنة 2007 . روت هذه المراسلات مواقفهما المشتركة، شكوكهما، أفراحهما  ثم تقاربهما. مثلما يشرح روني شار، قائلا :" سيأخذ مسار أخوَّتنا مدى يتجاوز كثيرا مانتصوره ونعيشه. شيئا فشيئا،سنزعج تفاهة محتالين، يتقنون فن الكلام ، ينتسبون إلى مختلف روافد حقبتنا.جيد،أن تنطلق معركتنا الجديدة ومعها مبرر وجودنا''.  

استمرت الصداقة بين الرجلين إلى أن وضع لها القدر نهاية : مات كامو يوم 4 يناير 1960،جراء حادث سيارة تراجيدي .

ترجمات الفيلسوف لوي ألتوسير: تفاصيل قتله زوجته إيلين ريتمان (الحلقة الثانية )
2020 - 01 - 07

تقديم :توفي الفيلسوف الماركسي  اللامع، لوي ألتوسير يوم 22 أكتوبر 1990، بعد أن راكم متنا نظريا مهما، بوّأه مقاما، ضمن أهم فلاسفة ومفكري القرن العشرين، الذين أحدثوا نقلة نوعية على مستوى تاريخية المفاهيم. كلنا، يعلم إضافاته الرصينة إلى الأدبيات الماركسية، بعد إعادة قراءته الثاقبة للمتن الماركسي وكذا التأويلات المنهجية الجديدة التي رافقت هذه القراءة، في أفق إخراج النظرية من عنق زجاجة التمثل الأرثوذوكسي، العقائدي الجامد، كما عانته الماركسية داخل تنظيمات اليسار التقليدي، لاسيما في أوجهها الستالينية، والبحث عن الآفاق الرحبة التي تفتحها المقاربات الإبستمولوجية. مستفيدا من مؤلفات باشلار وفرويد وستراوس ولاكان والبنيوية.

بيد، أنه لا أحد من تلامذة ألتوسير وطلبته وأتباعه وعشاقه، بل خاصة المدرسة الفلسفية الفرنسية، واليسار الفرنسي، قد توقع لوهلة، صيرورة عبقريته الأريبة إلى تلك النهاية المأساوية،بعد الحادث الذي جرى يوم 16 نوفمبر 1980، حينما قتل زوجته إيلين ريتمان داخل شقتهما المتواجدة بالمدرسة العليا للأساتذة بباريس،جراء إصابته بحالة جنون حادة،مما شكل انقلابا في مصير الرجل،لم يكن واردا بتاتا في الحسبان.

 يقول :"لقد قمت بخنق زوجتي التي جسدت لديّ كل العالم، إبان أزمة عصبية طارئة، شهر نوفمبر 1980 نتيجة خبل ذهني. زوجتي، التي أحبتني إلى درجة أنها توخت الموت، متى عجزت عن تحقيق ذلك. بلا شك، لحظة جنوني وبممارسة لا واعية ''قدمت لها، هذه الخدمة''، وماتت دون أن تدافع عن نفسها".

حيثيات القضية، سيتطرق إليها،ألتوسير عبر صفحات سيرته الذاتية، التي جاءت تحت عنوان: ''المستقبل يدوم طويلا''،الصادرة عن منشورات ''ستوك" سنة 1992، فترة بعد وفاته....

من خلال هذه الحلقات الطويلة،سنصغي ثانية إلى ألتوسير وهو يروي بدقة متناهية،على لسانه الوقائع التراجيدية،إبان صبيحة ذلك اليوم من أيام بداية سنوات الثمانينات.

ترجمات الفيلسوف لوي ألتوسير: تفاصيل قتله زوجته إيلين ريتمان(الحلقة الأولى)
2019 - 12 - 30

تقديم :توفي الفيلسوف الماركسي  اللامع، لوي ألتوسير يوم 22 أكتوبر 1990، بعد أن راكم متنا نظريا مهما، بوّأه مقاما، ضمن أهم فلاسفة ومفكري القرن العشرين، الذين أحدثوا نقلة نوعية على مستوى تاريخية المفاهيم. كلنا، يعلم إضافاته الرصينة إلى الأدبيات الماركسية، بعد إعادة قراءته الثاقبة للمتن الماركسي وكذا التأويلات المنهجية الجديدة التي رافقت هذه القراءة، في أفق إخراج النظرية من عنق زجاجة التمثل الأرثوذوكسي، العقائدي الجامد، كما عانته الماركسية داخل تنظيمات اليسار التقليدي، لاسيما في أوجهها الستالينية، والبحث عن الآفاق الرحبة التي تفتحها المقاربات الإبستمولوجية. مستفيدا من مؤلفات باشلار وفرويد وستراوس ولاكان والبنيوية.

بيد، أنه لا أحد من تلامذة ألتوسير وأتباعه وعشاقه، بل خاصة المدرسة الفلسفية الفرنسية، واليسار الفرنسي، قد توقع لوهلة، صيرورة عبقريته الأريبة إلى تلك النهاية المأساوية،بعد الحادث الذي جرى يوم 16 نوفمبر 1980، حينما قتل زوجته إيلين ريتمان داخل شقتهما المتواجدة بالمدرسة العليا للأساتذة بباريس،جراء إصابته بحالة جنون حادة،مما شكل انقلابا في مصير الرجل،لم يكن واردا بتاتا في الحسبان.

 يقول: "لقد قمت بخنق زوجتي التي جسدت لديّ كل العالم، إبان أزمة عصبية طارئة، شهر نوفمبر 1980 نتيجة خبل ذهني. زوجتي، التي أحبتني إلى درجة أنها توخت الموت، متى عجزت عن تحقيق ذلك. بلا شك، لحظة جنوني وبممارسة لا واعية ''قدمت لها، هذه الخدمة''، وماتت دون أن تدافع عن نفسها".

حيثيات القضية، سيتطرق إليها،ألتوسير عبر صفحات سيرته الذاتية، التي جاءت تحت عنوان:(المستقبل يدوم طويلا)،الصادرة عن منشورات «ستوك» سنة 1992، فترة بعد وفاته....

من خلال هذه الحلقات الطويلة،سنصغي ثانية إلى ألتوسير وهو يروي بدقة متناهية،على لسانه الوقائع التراجيدية،إبان صبيحة ذلك اليوم من أيام بداية سنوات الثمانينات.

ترجمات الرسائل الغرامية بين ألبير كامو وماريا كازارس الرسالة (25)
2019 - 12 - 30

الخميس 12 غشت 1948

آه حبيبتي،كم كنتُ سعيدا بالأمس. لقد صادفتُ رسالتكِ حين عودتي مساء .وقد قضيتُ اليوم بأكمله في جبل فوكلوز Vaucluse،على هضبة مقفرة، مفتونا بالدفء، و زيز الحصاد ثم الأدغال اليابسة.

في طريق العودة قلتُ مع نفسي ربما تنتظرني رسالتكِ(يمر ساعي البريد ظهرا). هكذا وجدت أمامي رزمة رسائل أغراض مختلفة ثم وأنا أتصفحها بسرعة لم أنتبه لرسالتكِ.لحظتها،أحسستُ بتضاعف كبير لتعب مشي ذلك اليوم الطويل وأيضا بنوع من الجفاف. لكن حينما صعدت إلى مكتبي،عثُرتُ على ما ترقبته. صار خط كتابتكِ صغيرا إلى حد ما،بينما توقعت كما الشأن معكِ سابقا،انحناءاته وانثناءاته الجامحة.

تحميل المزيد
لا مزيد من المشاركات لاظهار