حوارات حوار مع أمين معلوف:يقتضي الوضع فورية الوعي بالأخطار المحدقة*
2019 - 05 - 21

تقديم : نتيجة اجتياح الديانات للسياسة، الانحرافات الهوياتية، الاختلالات البيئية،تدفُّق الهجرات،وكذا مختلف سباقات التسلحأمام عالم تائه، يحذرنا،الكاتب أمين معلوف،عضو الأكاديمية الفرنسية،مؤكدا على ضرورة تشييد مستقبل يرتكزعلى القيم الجوهرية،دون القطع تماما مع الماضي.

وفق هذا المنحى جاء عنوان آخر إصداراته عن منشورات غراسي :غرق الحضارات.إشارة لا توحي بتفاؤل مطمئن.لقد كشف الأكاديمي المنحدر من أصل لبناني،ضمن أشياء أخرى عن''قلقه بخصوص تلك المثل العليا العامة التي حرضت فترة شبابه،لكنه افتقدها خلال فترة خريف عمره،بحيث صارت تعاني الإذلال وفقدت حظوتها:الكونية، المعنى التصاعدي للتاريخ،التدفق المتناغم للثقافات،توافق القيم،وكذلك تماثل كرامة البشر''. أيضا"خوفه من رؤية زوال كل مايمنح  معنى للمغامرة البشرية".لهذا يرفض صاحب جائزة غونكور الاستسلام لليأس،مادام"الأسوأ ليس دائما قائما".كما أكد في القرن السابع عشر،الشاعر كالديرون دي لاباركا.لكن، يلزمنا المبادرة وبشكل سريع،إن أردنا تجنب الغرق.

ترجمات بيرنار بيفو: "أن تشيخ، مزعج جدا" *
2019 - 02 - 07

حيال الزمان الذي ينقضي منتقلا بنا حتما صوب نهاية حياتنا، يمتلك كل واحد وجهة نظره إلى الأشياء.وتلك المعبر عنها من طرف بيرنار بيفو تستحق عرضها.

إذا كانت هناك حقيقة يولد الناس بخصوصها سواسية،فتتمثل في الخضوع إلى الزمان المتقدم.لاأحد بوسعه تعطيله،أو مجرد إبطاءه.بالتالي،إننا نشيخ.في المقابل نحصي أشكالا عديدة لتمثُّل هذه الحقيقة قدر وجود عدد البشر فوق هذا الكوكب.ضمنها مثلا تصور بيرنار بيفو الذي يعتبر بدعابة وتحسر كذلك:أن تشيخ،يظل حقيقة مزعجة جدا.

حوارات حوار مع الشاعر عبد اللطيف اللعبي :المغرب،فلسطين،البربرية،القصيدة، … * ترجمة: سعيد بوخليط
2018 - 11 - 20

استلهام بعض مضامين نصوصكم يجعل مسألة محاورتكم أمرا ليس بالهين !فقد كشفتم بين طيات إحدى صفحات عملكم،المعنون ب :  الكتاب الطارئ. عن مشاعر اليأس والانزعاج التي تشعرون بها أمام جماعة الصحافيين الذين يجترون نفس الأسئلة،لأنهم غير مطلعين على متنكم،أو اكتفوا فقط بالرجوع إلى محتويات الأنترنيت.لكننا سنحاول في هذا المقام على أية حال!.

ترجمات رسائل ألبير كامو إلى ماريا كازارس :تقديم كاترين كامو *
2018 - 10 - 28

التقى ألبير كامو وماري كازارس في مدينة باريس يوم 6 نونبر 1944،أي يوم نزول قوات الحلفاء على سواحل نورماندي.كانت تبلغ عشرين سنة،وكامو أدرك عقده الثالث.

ولدت ماريا،في لاكورونيا الإسبانية،ثم وصلت إلى باريس سنة 1936،عن عمر الرابعة عشرة، مثل أغلبية الجمهوريين الإسبان.شغل أبوها، سانتياغو كازارس كيغورا،غير ما مرة منصب وزير وكذا رئيس للحكومة خلال حقبة الجمهورية الإسبانية الثانية،وقد أُجبر على المنفى حينما تسلم فرانكو مقاليد الحكم.بعد مرور فترة طويلة،ستقول ماريا كازارس،أنها:((ولدت شهر نوفمبر 1942 في مسرح"Des Mathurins")).

خلال تلك الحقبة،ابتعد كامو عن زوجته فرانسين فور Faure تحت دواعي الاحتلال الألماني،وقد انضم إلى صفوف المقاومة.ينتمي بدوره من جهة أمه إلى سلالة إسبانية، ثم أصيب بالسل مثل سانتياغو كازارس كيغورا،ويعيش كذلك المنفى بحكم انحداره من الجزائر.شهر أكتوبر 1944،حينما تمكنت أخيرا فرانسين فور Faure ،من معاودة الالتقاء بزوجها ثانية،ابتعد ألبير كامو عن كازارس.لكن يوم 6 نونبر 1948،تصادفا في شارع سان جيرمان،ومنذئذ لم ينفصلا قط.

تحميل المزيد
لا مزيد من المشاركات لاظهار