حوارات الباحث المغربي سعيد بوخليط : غاستون باشلار، الفلسفة والأدب، الجابري والقطيعة، سارتر وكامو، الهوية… حاوره : خالد بيومي(صحفي مصري)
2019 - 03 - 24

تقديم : يتوخى الباحث سعيد بوخليط، الاشتغال تأليفا وترجمة، على رافدين، اعتبرهما، باستمرار مسارين أساسيين، بالنسبة لهواجسه المعرفية:

 - شعرية غاستون باشلار، ومن خلالها المرتكزات الأساسية للنقد الأدبي الحديث.

- العلاقة بين الأدب والفلسفة.

وقد شرع فعلا،بهذا الخصوص،منذ أواخر سنوات التسعينات،في تقديم أولى بواكير تطلعاته تلك،بإصداره بداية لمقالات وإنجازه لترجمات،نشرت في ملفات مجلات أكاديمية مغربية وعربية،من صنف التي كان يشرف عليها محمد عابد الجابري أو مطاع صفدي.ثم تطور العطاء مع عناوين عشرات الكتب،صدرت تباعا….آخرها،عن دار عالم الكتب الحديث الأردنية،تحت عنوان :''آفاق إنسانية لامتناهية،حوارات ومناظرات".  

مقالات سياسية هيّا نلعب، نعبث، فلننجب طفلا !
2019 - 03 - 24

"قبل أن أتزوج كان لدي ست نظريات في تربية الأطفال،أما الآن فعندي ستة أطفال،وليس لدي نظريات حولهم''جان جاك روسو.

 أحدس قبل الإدلاء بدلوي،ردة فعل غوغائيي العقيدة،وحراس تجمعات الوهم،الذين يكتفون دائما على سبيل الاستعجال،بقراءة الرسالة من عنوانها فقط،ثم يشرعون في إطلاق العنان المجاني لألسنتهم،كي تقذف بكل شيء،مع أنها مجملا، لا تقول أي شيء.

أشهر الردود المحتملة،الموغلة استكانة وعتاقة: 

-"ياهذا! الزيادة في الخلق نعمة،والرزق منساب أثيريا،حتى يوم القيامة". 

أما الثاني،وقد توهم أنه أكثر إفحاما من الأول،بحيث ينحو منحى مدنيا،منحازا إلى حرية الأفراد،كي يفعلوا بأنفسهم مايشاؤون :

- "ياهذا ! وماشأنك أنت !تلك مسألة خاصة تتعلق أولا وأخيرا،باختيارات الشخص،التي تبقى محض ذاتية وحرة بشكل خالص"

مقالات سياسية أدونيس والثورة السورية:متاهة أسبقية الدجاجة أم البيضة؟
2019 - 03 - 17

في مثل هذه الأيام،من شهر مارس 2011 ،انبثقت صيحات الثورة السورية،من محافظة درعا.الهدف المطلق: تكسير صنمية النظام السوري،الذي لايخدم سوى أهداف حفنة أوليغارشية محظوظة،والولوج إلى العصر الحديث، بالقطع مع منظومة عبادة الأصنام،وكذا باقي مومياء النظام الرسمي العربي المحنط،حدّ التحلُّل،ثم تدشين مرحلة إقامة الدولة الوطنية الحديثة،المؤسساتية.

مقالات سياسية أدونيس والثورة السورية:متاهة أسبقية الدجاجة أم البيضة؟
2019 - 03 - 17

في مثل هذه الأيام،من شهر مارس 2011 ،انبثقت صيحات الثورة السورية،من محافظة درعا.الهدف المطلق: تكسير صنمية النظام السوري،الذي لايخدم سوى أهداف حفنة أوليغارشية محظوظة،والولوج إلى العصر الحديث، بالقطع مع منظومة عبادة الأصنام،وكذا باقي مومياء النظام الرسمي العربي المحنط،حدّ التحلُّل،ثم تدشين مرحلة إقامة الدولة الوطنية الحديثة،المؤسساتية.

تحميل المزيد
لا مزيد من المشاركات لاظهار