مقالات نقدية من يحكم اليوم العالم؟
2020 - 01 - 18

(1)من يحكم اليوم العالم؟ ربما لم يعد أصلا للعالم حكاية. جماعة ممسوسين؛ حمقى؛ مرضى،يكتبون آخر بيانات الاجتثاث بهوسهم الأرعن.أشرار ركبوا عبثا؛ صهوة التاريخ، فقرروا تحويل العالم إلى مقبرة مفتوحة على الزمان؛وغمر موتاها امتداد المكان. يتصارعون صراع الذئاب على كل شيء. من بئر بيترول جف نبعه غاية ماخور عفن؛ مهجور،تطويه  مدينة مدفونة تحت  الرماد.لا يعرفون لمشاكل الحياة سبيلا،ويرقصون فوق الجثث؛ كل ليلة وصبيحة على وأد ما تبقى لهذا العالم من حكاية؛ قابلة للرواية أو الذكر.  

مقالات نقدية متى تكون المعرفة حقا؟
2020 - 01 - 13

كيف يمكن للشخص، إدراك أعظم مستويات تحقيق الكائن المعرفي؟ هل بالقراءة؟ وما نوع القراءة المتوخاة بهذا الخصوص؟أم بالكتابة؟ أم التأمل؟ أم نتيجة ذلك كله، وحيثيات أخرى، مع تجلي قدرة التوفيق المنتج بين منتهى القراءة، وممكنات الكتابة، ثم مستويات حضور التأمل واشتغاله سواء في القراءة أو الكتابة.

بالتأكيد، المعرفة خلق وتأسيس وإعادة صياغة لمنظومة المفاهيم الجارية، بحيث ترتكز على جدلية السؤال اللامتناهي. لذلك، ارتبطت المعرفة في ذهنية الدهماء والنمطيين، بالعته والحمق، مادام القارئ يتكلم لغة غير متداولة لدى السياق العام، وبأنها لغة مرتابة ومتيقظة وجسورة، تقطع مع اللغة المؤسِّسة. 

مقالات نقدية ممكنات أقصى حدود التجربة الإنسانية
2020 - 01 - 13

يعتبر بلا شك؛ تطلع سعي الإنسان أن يكون إنسانا،أهم تجربة وأعظمها اختبارا،بالنسبة لحياة كل فرد.بالتأكيد،تقوم تباينات جلية،بين أن تولد؛وتعيش ؛وتحيا ؛وتكون ؛ وتعبر؛ ثم توجد.

يولد الجميع بيولوجيا،لكنها أقلية قليلة؛ من ترسخت وجوديا.ربما،حضر طيفك واستمر على هذه البسيطة لمدة مائة سنة وأكثر،لكن دون أن يحتسب لك يوم واحد في ثقل ميزان حسنات وجودك.ما أسهل،أن تقذف بنا أحشاء أمهاتنا! ماأصعب أن نخرج من ذواتنا ونمنحها معنى!

هكذا عرف ويعرف وسيعرف تاريخ البشرية قوافل طويلة وعريضة؛لاتنتهي من المولودين الذين عاشوا،لكن فقط جماعات معلومة من حققت وجودها ؛بحيث حول عظماء الإنسانية هؤلاء،إلى تفعيل وتكريس ماهوي لممكناتهم؛كأناس استحقوا مختلف تفاصيل كنههم،وعاشوا سؤال الحياة على امتداد الحياة بناء على عمقها الأفقي والعمودي؛بل ومختلف إحداثياتها غير القابلة للإدراك من طرف الجميع. الدليل البين بهذا الخصوص،أن ذاكرة الحياة لاتحتفظ أولا وأخيرا،سوى بتحققات المؤمنين بوجودهم؛المدركين لمعنى الإنسان باعتباره ديناميت.

ترجمات رسالة من روني شار عن ألبير كامو:أود الحديث عن صديق
2020 - 01 - 13

تقديم :يعتبر روني شار،الذي توفي يوم 19فبراير 1988،أحد أكبر شعراء فرنسا حقبة القرن العشرين. ربطته أواصر صداقات بعدد كبير جدا من الكتاب، في خضم ذلك، جمعته صداقة راسخة مع ألبير كامو.

النص الذي أرسله الشاعر إلى جريدة لوفيغارو الأدبية سنة 1957على شرف كامو المتوج آنذاك بجائزة نوبل،يمثل بهذا الصدد شهادة رائعة. حكاية صداقة رائعة و''أخوة عميقة''مثلما أكد ألبير كامو .

تعرف روني شار على كامو،حينما انخرط في صفوف المقاومة،باسم مستعار هو ''القائد ألكسندر''،ثم انكب على قراءة رواية الغريب. بعد انقضاء سنوات، حدث اللقاء بينهما.حينما أشرف كامو على سلسلة ''أمل''التي اهتمت غاليمار بنشر حلقاتها،فأصدرت ضمنها،إبان سنوات الحرب،عملا للشاعر روني شار، تحت عنوان : أوراق للتنويم المغناطيسي.

هكذا ولدت صداقة جميلة، منذ تدشين أولى المراسلات بين الرجلين. ثم ابتداء من خريف سنة 1946 ،بدأ  روني شار يستقبل كامو في منزله الموجود بمنطقة "ليزل-سور-لاسورغ".

عندما خرجت إلى العلن رواية كامو الشهيرة الطاعون، خاطبه روني شار بهذه الكلمات :"لقد أنجزتم عملا في غاية الأهمية، بحيث صار بوسع الأطفال النمو من جديد،وأن يتنفس الخيال. يحتاج زمننا إليكم، لذلك أبعث إليكم بتقديري القلبي''.

سنة 1951 ،كتب ألبير كامو عمله ''الإنسان المتمرد''. اشتد وقع السجالات.صار كامو خصما لأندري بروتون والسورياليين وسارتر وخلفه فريق الوجوديين. بينما، ساند روني شار كامو وانتظر سنوات كي يدون هذه السطور ويرسلها سنة 1957 إلى جريدة لوفيغارو الأدبية، مخاطبا ضمنيا نخبة فكرية شديدة الحساسية :"فليمنحوني ضربة جناح؛كي أتحدث عن صديق''.

تبادل الكاتبان رسائل، لمدة ثلاث عشرة سنة،تضمنها  مُؤَلَّف صدر سنة 2007 . روت هذه المراسلات مواقفهما المشتركة، شكوكهما، أفراحهما  ثم تقاربهما. مثلما يشرح روني شار، قائلا :" سيأخذ مسار أخوَّتنا مدى يتجاوز كثيرا مانتصوره ونعيشه. شيئا فشيئا،سنزعج تفاهة محتالين، يتقنون فن الكلام ، ينتسبون إلى مختلف روافد حقبتنا.جيد،أن تنطلق معركتنا الجديدة ومعها مبرر وجودنا''.  

استمرت الصداقة بين الرجلين إلى أن وضع لها القدر نهاية : مات كامو يوم 4 يناير 1960،جراء حادث سيارة تراجيدي .

تحميل المزيد
لا مزيد من المشاركات لاظهار