ترجمات ستون سنة عن رحيل ألبير كامو: سجال يحتدّ
2020 - 05 - 15

تقديم : لقد أدرجنا هنا أيضا، ضمن إحدى أعمدة مجلة''L'inactuelle ''،حوارا مع جيوفاني كاتيلي، الذي أصدر كتابه المعنون ب : موت كامو(منشورات بالاند).تصورات الباحث الايطالي، التي يعتقد بحسبها أن سبب موت كامو قد يكون ناجما عن محاولة اغتيال نفذتها المخابرات السوفياتية، أطروحة خلقت سجالا حادا،إلى حد أن صحيفة "ليكسبريس" أصدرت مقالة اتجهت نحو  دحض مختلف مضامينها. 

من البديهي أن أطروحة الاغتيال تلك يصعب تأكيدها بطريقة قطعية  بناء على معطيات الوقائع الحالية.لكن التحريات التي أجراها جيوفاني كاتيلي تستحق على الأقل الإصغاء بجدية إلى براهينها، وبالتالي منح صاحبها حق الجواب،قصد تمكنه من التفاعل مع مختلف التهم التي وجهت بشأنه على صفحات ليكسبريس.

يلزم التوضيح بأن كاتيلي ليس أمامه سوى هامش ضيق جدا للدفاع عن نفسه بطريقة مباشرة، في فرنسا،لأنهم لايتيحون له فرصة الحديث سوى نادرا،في المقابل،لاتفوت هذه الصحافة نفسها أي فرصة،كي تبدي عدم اهتمامها بما ينتجه. 

الحوار الذي أجريناه مع كاتيلي،حول ألبير كامو،اعتبرته مواقع التواصل الاجتماعي تضمينا ل''معلومات زائفة''،في حين ناقشنا معه جوانب المبررات الوثيقة الصلة بالموضوع، دون محاباة ولا تآمر كذلك .إذا كان مجرد تأمل تأويل جديد بخصوص واقعة تعود إلى  الماضي قد يندرج ضمن الحقائق الزائفة، فيمكننا عموما طرح التساؤل بخصوص مستقبل الفكر النقدي فيما يتعلق بوسائط الإعلام الاليكتروني.بما أن مزاجنا عنيد، نتمسك بإصرارنا على تقديم تفاصيل أخرى

ترجمات مارسيل غوشيه : مع فيروس كورونا،اكتشفنا السيادة ثانية
2020 - 04 - 05

تقديم :خلال ساعات الفوضى العارمة، يعتبر مارسيل غوشيه من الأصوات التي نتطلع إلى سماعها.فالفيلسوف والمؤرخ غوشيه، الذي ندين له أساسا بفضل إصدار عمليه :"فكّ السحر عن العالم" وكذا''ظهور الديمقراطية''،مثلما دشن منذ أربعين سنة انطلاق مجلة عنونها ب'' Le débat''(سجال) ،منبر صار لامناص منه ضمن طيات المشهد الفكري الفرنسي.كان يفترض،أن يشكل هذا الموضوع مجال حوارنا،لكن حدثت واقعة تفشي فيروس كورونا.

هل ديمقراطيتنا مجندة من أجل مواجهة هذه التراجيدية؟كيف سيكون الأثر الحاسم للأزمة المجتمعية،داخل فرنسا والعالم، فيما يخص إدارة الوباء العام؟ماهي انعكاسات هذا الحدث الاستثنائي على علاقات القوى السياسية والعولمة؟.

يناقش مارسيل غوشيه الوضعية بهدوء،بحيث يوضح لنا المثقف العقلاني،بهذه المناسبة،بأن الاعتدال لايأخذ إيقاعه وفق الليونة المفترضة.لذلك،سيقدم لنا تشخيصا قويا، حول تقهقر السجال في مجتمعاتنا وكذا صعود نوع جديد من التعصب،ويدعونا إلى مجابهة :"الضغينة المدمرة التي تكتسح الفضاء العمومي".

ترجمات معجم كارل بوبر (35/6)* : فلسفة المجتمع الشمولي: هيغل، ماركس
2020 - 03 - 29

تقديم: عندما صادفت،منذ عقدين،كتاب الأستاذة الفرنسية روني بوفريس،الصادر حديثا آنذاك. توخيت بداية،إنجاز مقاربة تلخيصية تعريفية للعمل باعتباره عنوانا جديدا على  رفوف المكتبات.لكن بين طيات ذلك، تبين لي أن كتاب:العقلانية النقدية عند كارل بوبر ثم السيرة العلمية لصاحبته،ينطويان على قيمة معرفية كبيرة.لذلك،من الأمانة العلمية والتاريخية إن صح هذا التأكيد إعادة كتابته باللغة العربية نظرا لي : 

*اشتغلت روني بوفريس؛من بين أشياء أخرى،على نظريات كارل بوبر.وترجمت له أعمالا من الإنجليزية إلى الفرنسية؛لاسيما سيرته الذاتية. كما أن بوبر نفـسه؛أوكل لها مراجعة الترجمة الفرنسية لعمله الذائع الصيـت بؤس التاريخانية.

*اعتبرت روني بوفريس عملها هذا،تقديما عاما لمعجم بوبر المفهومي. ساعية بذلك، إلى جرد ألفبائي للمصطلحات والمفاهيم التي وظفها بوبر، قصد صياغة مشروعه. لقد رصدت وفق تعريفات سريعة لكنها دقيقة وعميقة؛أهم المفاهيم سواء تلك التي نحتها بوبر،أو توخى في إطارها،على العكس من ذلك، مناقشة أصحابها وإبداء رأيه حولها: العقلانية النقدية/ التحقق/ المعرفة الموضوعية /المحتوى/ النظريات العلمية / تحديد /الديمقراطية / المجتمع المنفتح/ مقولة الأساس/ قابلية التكذيب/ قابلية التزييف والتفنيد/ الرائزية /التاريخانية / العقل و اللغة / اللاوعي/ الاستقراء / الوسائلية /الليبرالية / الماركسية/ الميتافيزيقا / العوالم الثلاث / المجتمع المنغلق /الوضعية/ القابلية / النسبية / الكليانية والطوباوية / التوتاليتارية….

خطاطة مفهومية، تعكس البرنامج النظري والمنهجي الذي خطه بوبر لنفسه.وقد توزع بين : منهجية العلوم؛ فلسفة المعرفة العامة؛ البيولوجيا؛ علم النفس؛ العلوم الاجتماعية؛ تأويلات الفيزياء الحديثة؛ تاريخ الفلسفة؛ فلسفة الأخلاق و السياسة؛ نظرية العلوم الاجتماعية .

أرضية فكرية وعريضة، يتجادل ضمنها مع: أفلاطون وسقراط وهيغل وماركس وفتجنشتاين وهيوم وكانط ...إلخ. منحازا أو مختلفا،لكن بمعنى يتجاوز حدي منطق الميتافيزيقا الغربية الثنائي القيمة :صادق أو كاذب، ولا يوجد احتمال ثالث. لأن بوبر يؤكد نصيب الحقيقة من الخطأ. السمة الفكرية التي تهمه؛أكثر من اليقين والاعتقاد المطلقين.

هكذا ظل بوبر رافضا باستمرار،لكل أنواع الطوباويات والإطارات الشمولية المنغلقة؛بل والأفكار الرومانسية المنتهية حتما إلى العقيدة الجامدة والدوغماطيقية؛لأنها تستند بدءا وانتهاء على المرجعية الأحادية.

 لم يكن من باب الصدفة إذن،أن يخرج بوبر آخر أعماله تحت عنوان مثير: "أسطورة الإطار،في دفاع عن العلم والعقلانية". يقول بوبر في تأويل لما أشرت إليه:(( وعلى الرغم من أنني معجب بالتقاليد وعلى وعي بأهميتها. فإنني في الوقت ذاته أكاد أكون مناصرا أصوليا للا-أصولية: إنني أستمسك بأن الأصولية هي الأجل المحتوم للمعرفة، مادام نمو المعرفة يعتمد بالكلية على وجود الاختلاف. وكما نسلم جميعا، الاختلاف في الرأي قد يؤدي إلى النزاع، بل وإلى العنف. وأرى هذا أمرا بالغ السوء حقا، لأنني أستفظع العنف، غير أن الاختلاف في الرأي قد يؤدي أيضا إلى النقاش، وإلى الحجة وإلى النقد المتبادل. وإني أرى هذه الأمور ذات أهمية قصوى، وأزعم أن أوسع خطوة نحو عالم أفضل وأكثر أمنا وسلاما، قد قطعت حين وجدت حروب السيف والرمح لأول مرة من يضطلع بها، وفيما بعد حين حلت محلها في بعض الأحيان حرب الكلمات ))( أسطورة الإطار: في دفاع عن العلم والعقلانية . ترجمة يمنى طريف الخولي. سلسلة عالم المعرفة. أبريل- مايو2003)

ولكي يتم تسليط الضوء بقوة،على الأفق المتطور لهذا الفكر الإنساني في جوهره، أسرعت بوفريس غير ممتثلة لترتيبها الألفبائي؛ نحو الصفة التي عشق بوبر،أن يسم بها اجتهاداته الفكرية والمنهجية. أقصد تصنيف: العقلانية النقدية .

فما هي إذن أبرز ملامح وتجليات هذه الفلسفة ؟ ثم  كيف عملت  بوفريس على توظيف ذلك حين مقاربتها مشروع بوبر؟ لاشك، أن الإجابة عن بعض هذه الأسئلة تخول من جهة أخرى؛ إثارة انتباه القارئ نحو أهم أطروحات هذا العمل،والتي سنقف على مضامينها عبر سلسلة هذه الحلقات.  

ترجمات جاك أتالي، كورونا و الغيستابو : عشر أفكار*
2020 - 03 - 29

وحده شخص من عيار إدغار موران،قد يفصح عن مواقف جريئة: هكذا،خلال حديث خاص معه صبيحة اليوم، وبينما يدعوني إلى الاستطراد في الكلام، تراجع فجأة كي يدلي بالملاحظة التالية : "ألم تلاحظ بأن فيروس كورونا، يشبه الغيستابو. لا نراه قط.نعلم أنه يتسكع على مقربة منا. نأخذ مختلف الاحتياطات الممكنة بهدف تحاشيه. ثم سرعان، ما يباغتنا !لقد  داهم المكان، فنتوارى هاربينصاحبني الحظ كثيرا  خلال ذلك الزمان".

فقط أحد آخر المنحدرين من تلك الحقبة (مناضل كبير؛وباحث كوني من الطراز الرفيع جدا،لم يتطلع أبدا إلى التألق سوى عبر مؤلفات مشروعه الفكري،الذي انطوى،على مؤسسات مدهشة من أجل فهم قضايا عصرنا،ولازال في وسعه دائما ذلك،)بوسعه السماح لنفسه أن يكشف عن مقارنة من هذا القبيل،لأنه عاش تلك الفترة بكل تفاصيلها.

تحميل المزيد
لا مزيد من المشاركات لاظهار