حوارات جان دانييل : ذاكرة ألبير كامو
2018 - 01 - 11

تقديم :كان جان دانييل يبلغ من العمر سبعة وعشرين سنة حينما قدم له ألبير كامو"أروع هدية" والمتمثلة في صداقته. بعد انقضاء سبعين سنة،هاهو جان دانييل صاحب مجلة ''لوبس "وكاتب افتتاحياتها،يتذكر من جديد بتأثر، ذاك"المريد للرفض والشك"،ومدى سعيه للبحث عن كيفية مقاومة أجواء حقبته، ثم التوفيق بين العدالة والأخوة وكذا إنقاذ السعادة من فخ القدر.

حوارات المفكر الاقتصادي سمير أمين :أزمات الرأسمالية حاوره : روبن رامبوير ترجمة : سعيد بوخليط *
2017 - 12 - 28

تقديم :((يمثل الفكر الاقتصادي الكلاسيكي الجديد لعنة على العالم الراهن((هكذا يشير،سمير أمين البالغ من العمر 81 سنة،الذي لا يعتبر ليِّنا بالنسبة للعديد من زملائه الاقتصاديين. ثم أيضا قياسا لسياسات الحكومات : ((الادخار من أجل تقليص المديونية ؟يشكل أكاذيب مقصودة))،((ضبط القطاع المالي؟بمثابة جمل جوفاء)).

يعالج سمير أمين إشكالية تجاوز الرأسمالية المتأزمة : ((حان الوقت كي يتحلى اليسار بالجرأة ! عليه أن يشكل جبهة ضد الاحتكارات))،((أن تكون ماركسيا يقتضي بالضرورة أن تكون شيوعيا،لأن ماركس لا يفصل أبدا النظرية عن الممارسة ))و((الانخراط في النضال من أجل تحرير العمال والشعوب)).

يحلل سمير أمين الأزمة،ثم يتطرق إلى النضال ضد جبروت الاحتكارات الرأسمالية ومن أجل مجتمع آخر.

انسوا نورييل روبيني،ألياس دوم، الاقتصادي الأمريكي الذي صار مشهورا لكونه تكهن سنة 2005 بتسونامي النظام المالي.هاهو سمير أمين،الذي سبق له التنبؤ بالأزمة منذ بداية سنوات السبعينات :((خلال تلك الحقبة أنا واقتصاديين أمثال فرانك كنيت، جيوفاني أريغي، إيمانويل واليرستين، هاري ماجدوف،بول سويزي، أكدنا بأن الأزمة الجديدة الكبرى ابتدأت.نعم كبيرة وليست صغيرة نتيجة اهتزازات مثلما هيأت لذلك إشارات قبلية،يتذكر سمير أمين،أستاذ شرفي،ومدير منتدى العالم الثالث،في داكار ومؤلف العديد من الكتب التي ترجمت على امتداد كل العالم.يضيف سمير أمين :((لقد نظروا إلينا كمجانين،أو كشيوعيين تصوروا رغباتهم كحقائق. كل شيء يسيرعلى مايرام، السيدة لاماركيز. لكن الأزمة الكبيرة ستبدأ حقا خلال تلك الحقبة،واستمرت مرحلتها الأولى من سنة 1972 إلى 1980 )) .

حوارات حوار مع عبد السلام بنعبد العالي : نتف ميثولوجيات** إنجاز: فاطمة أيت موس وادريس كسيكس ترجمة: سعيد بوخليط
2017 - 12 - 09

تقديم : يمتلك عبد السلام بنعبد العالي مهارة أن يتكلم حِكما مثلما يكتب،تمرين يثيره بشكل خاص.عندما اتصلنا به لإجراء هذه المقابلة،بدأ في إظهار بعض التردد.ولد بنعبد العالي بسلا سنة 1945 ،حيث لازال مقيما،فهذا الرجل المتواضع،والمحتشم،يتملص من فكرة تقديم حوارات.حينما اقتنع بجدوى دعوة هذا اللقاء فاستجاب ،رد علينا : ((أتيت مثل طالب عاد من العطلة،وقد اكتنفه شعور بأنه نسي كل شيء)).يعتني فيلسوفنا بالنسيان الإرادي،وفق صورة هذا الأسلوب الذي يذكرنا بأن الثقافة،هي ما يتبقى لنا بعد نسيان كل شيء.

منذ الوهلة الأولى،يمكن أن يحدث لديكم الانطباع حين قراءة مؤلفاته،أنه ينجز شذرات، كتابات مكثفة،إلى حد ما على منوال رولان بارت،محلقا من إشكاليات في غاية الجدة كالابستمولوجيا،الترجمة وفكر الآخر،نحو موضوعات أخرى تبدو بلا قيمة،مثل مباراة في كرة القدم،أو خبر قضائي أو مواقع التواصل الاجتماعي.

حقيقة، ينتمي عبد السلام بنعبد العالي،إلى تلك الأقلية من الفلاسفة المنشقين،الذين تخلصوا من الدوكسا والايديولوجيا،وقد اتجه اهتمامهم بأناة،إلى عناصر التفاصيل المستلهمة للأدب وكذا اليومي،ثم تفكيك مجتمع الفرجة.ثم باعتباره نيتشويا ،اتجه اهتمامه متفانيا ووجد سعادة في تعرية الأفكار المبتذلة.يكتب، موصولا على نحو دؤوب منذ سنوات بمجلات (أقلام، فكر ونقد) والجرائد (الحياة) ،فهذا المفكر والكاتب باللغة العربية،المزدوج الثقافة،لايتوقف عن محاورة نظرائه ،بنصوص تتوسط.

يتواجد عبد السلام بنعبد العالي باستمرار بين مواقع القارئ والمترجم وكذا الفيلسوف.هذه الرشاقة تأتت له من تكوين مزدوج في الرياضيات ومؤرخ للفلسفة،قدر مصاحبته الطويلة لموروثات تتعلق بكتابات مقدسة،يرتحل بينها بيسر وله طريقة متفردة كليا للتمكن منها. في ذات الآن،أدرك كيفية مراعاة هاجس تبليغها.مما خول له اليوم نتاجا غزيرا قارب ثماني عشرة كتابا،صدرت جميعها بفضل دعم صديقه الشاعر محمد بنيس،مشعا بالتالي بفكره أبعد من الدوائر المطَّلِعة.

حوارات حوار مع الباحث سعيد بوخليط حاوره: أشرف الحساني
2017 - 08 - 22

س- الباحث سعيد بوخليط ،صدر لك إلى حدود اليوم أكثر من عشر إصدارات حول فلسفة الفيلسوف الفرنسي غاستون باشلار. ترجمة وتنظيرا. لماذا هذا الاهتمام الكبير بفلسفة باشلار الأدبية والجمالية على حساب فلسفته العلمية؟

ج-أولا، بحكم تخصصي الجامعي،فانتمائي كطالب لقسم اللغة العربية في كلية الآداب والعلوم الإنسانية بمراكش،سنوات التسعينات،لاسيما درس النقد العربي الحديث ضمن ماسمي آنذاك بوحدة البلاغة وتكامل المعارف،خلال مرحلة الدكتوراه،ألزمني طبعا كي ينصب تفكيري بخصوص مشروع الأطروحة،على موضوع يبقى أساسا ضمن ممكنات الدرس الأدبي.بالتالي،لم يكن من مجال ثان بعد أن اتجه تخميني أصلا نحو غاستون باشلار،سوى باشلار/الأدبي دون باشلار/ العلمي،المنتمي أساسا إلى أجواء شعبة الفلسفة وفضاءات كليات العلوم.بل وحتى إن أجازت لي حيثيات التخصص المؤسساتي الضيق، بالبحث في المألوف والمتداول أي باشلار/العلمي،فسيكون ذلك استمرارا لإجحاف كبير في حق متون باشلار/الأدبي.لأن باشلار صاحب النظريات العديدة تلميحيا والنوعية جدا،حول نصوص شعرية وأدبية تجتر تقريبا مختلف مراحل تاريخ الآداب الغربية،ورائدا مؤسسا لما سمي بالنقد الجديد،لكنها بقيت مهملة في ثقافتنا المغربية والعربية،ولم يلتفت إليها سوى لماما،مقارنة مع الاحتفاء الذي عرفه باشلار مؤرخ العلم وملهم نظرية إبستمولوجية اجتهدت كي تجد أجوبة جديدة تخرج العلم من أزماته المعرفية والمنهجية التي اصطدم بها، جراء التطورات الانقلابية إن صح التعبير للفيزياء والرياضيات، خلال بداية القرن العشرين.هكذا وبشكل سريع،يمكننا الوقوف فقط على ترجمات لما كتبه باشلار/الأدبي، دون الانتقال إلى تمحيص قيمتها،وهي معدودة عدد أصابع اليد الواحدة،مع وجود أكثر من ترجمة لعمل واحد :حدس اللحظة (ترجمة رضا عزوز وعبد السلام زمزم)،جدلية الزمن(ترجمة خليل أحمد خليل) ، النار في التحليل النفسي(ترجمة نهاد خياطة)،النار : التحليل النفسي لأحلام اليقظة(ترجمة درويش الحلوحي)،التحليل النفسي للنار(ترجمة زينب الخضيري)،الماء والأحلام دراسة عن الخيال والمادة(ترجمة علي نجيب)،جمالية المكان(ترجمة غالب هلسا)،شاعرية أحلام اليقظة:علم شاعرية التأملات الشاردة(ترجمة جورج سعد)،شعلة قنديل(ترجمة خليل أحمد خليل)،لهيب شمعة(ترجمة مي عبد الكريم محمود)،لوتريامون(ترجمة حسن عجة).إذن بحذف العناوين المكررة،دون التحول كما أشرت سابقا،إلى تلمس مضامينها ومدى مستويات تحكم تلك الترجمات حقا بخيوط النص الأصلي ،ذي الأسلوب البلاغي المنفرد والمتجاوز لذاته باستمرار،لأن باشلار لايكف عن الحلم،حين الكتابة.وهل فعلا أثارت لدى القارئ العربي،نهما لمزيد من القراءة أم عكرت صفوه وأبعدته عن سياق باشلار؟فالترجمة كما يعلم الباحثون،قد تكون عملية مربحة تماما أو مفلسة كفاية.أقول،بعد عملية ترميم دقيقة،كم سيبدو لنا المشهد شحيحا وجافا مقارنة؟مع مؤلفات باشلار الخصبة ودراساته الغنية حول الشعر والشعراء والخيال والعناصر الكونية والأمزجة الأدبية،إلخ. 

تحميل المزيد
لا مزيد من المشاركات لاظهار