حوارات حوار مع ميشيل سير: التفكير سعادة عميقة (*).
2019 - 07 - 01

تقديم :

ولد ميشيل سير Michel Serresسنة 1930، في إقليم غارون.ولج بداية المدرسة البحرية قبل انتقاله إلى فصول المدرسة العليا للأساتذة، شارع أولم. حصل على الميتريز في الفلسفة، وأصبح  أستاذا في جامعة ستانفورد،كاليفورنيا،ثم عضوا في الأكاديمية الفرنسية.ألّف أكثر من ثلاث وستين كتابا. 

دعا ميشيل سير في كتابه الجديد،التفكير كي يتسكع أكثر خارج نطاق دروب مبتذلة، ثم يغادر للتخلص من المنهج لأن الإنسان لا يبدع سوى حينما يتيه.

يعتبر ميشيل سير في الوقت ذاته فيلسوفا وقصاصا،وأحد أكبر المفكرين الفرنسيين إنتاجا.كتب ما يقارب ستين عملا،وهو صاحب رأي يدلي به عبر أثير''فرانس أنفو''،يهتم بمجالات عدة :الانفجار الكوني العظيم، التكنولوجيات الجديدة، اللغات، علم الجينوم، معنى التاريخ….ثم لاتحدثوه قط عن "ميادين بحثه"،فالتعبير يحدث لديه الطفح الجلدي.وتمتلك الفلسفة لديه، سرعة السيارات الرباعية الدفع : تماثل هذه العربات القادرة على اختراق مختلف الحقول وعبور جل الأراضي دون اهتمامها بالحدود المصطنعة التي رسمتها اليد البشرية.أما بخصوص المفاهيم،فإن ميشيل سير يرفض تحليلها،مادامت  تتجسد،على شاكلة عناوين كتبه : الإبهام الصغير، هرمس، الثلث المتعلم وكذا آخر إصداراته : الأيسر المضطرب.  

استقبلنا في منزله الذي يشبهه،على بعد خطوتين من باريس.يستيقظ يوميا مع حلول الفجر كي يكتب ويقرأ.زوايا البيت غير مستقيمة، وغرف أضحت بكيفية طارئة عند أقصى الممرات، تمثال صغير يجسم تانتان وُضع إلى جانب أعمال أوغست كونت.إناء زجاجي جميل يفتح الأفق.

يتوجه ميشيل سير مخاطبا، بفضول رجل كهل، التلميذ باستيان، الشاب البالغ من العمر ستة عشر سنة، والذي يمضي فترة تدريبية داخل مجلة العلوم الإنسانية.يبدو بأن لهجة منطقة جاسكوني لازالت تجرف شيئا من أسلوب منطقة ولادته،أي إقليم غارون العليا.  

يجيب أحيانا على أسئلتي بدهاء شارلوك هولمز :"الأمر بسيط جدا، صديقتي العزيزة".  

حوارات حوار مع الباحث المغربي سعيد بوخليط أجرى اللقاء:إسراء أبو عيشة(صحيفة الحدث-فلسطين
2019 - 06 - 14

تقديم : يُعد الكاتب والباحث المغربي سعيد بوخليط، رمزاً من رموز الأدب والفكر العربي، حيث نهل علمه من ثقافات مختلفة، متأثرا بالفيلسوف الفرنسي غاستون باشلار، ويعتبر مترجما عاشقا للمعرفة، ألّف ثلاثة عشر كتاباً، وآخر في طور الصدور، وترجم العديد من الكتب والمقالات والنصوص لكتاب وفلاسفة عالميين.

بدأ بوخليط في أواخر التسعينيات، بكتابة المقالات والترجمات، وتطور فيما بعد إلى تأليف كتبه الخاصة، والذي كان آخرها ''آفاق إنسانية لامتناهية.. حوارات ومناظرات".

حوارات حوار مع أمين معلوف:يقتضي الوضع فورية الوعي بالأخطار المحدقة*
2019 - 05 - 21

تقديم : نتيجة اجتياح الديانات للسياسة، الانحرافات الهوياتية، الاختلالات البيئية،تدفُّق الهجرات،وكذا مختلف سباقات التسلحأمام عالم تائه، يحذرنا،الكاتب أمين معلوف،عضو الأكاديمية الفرنسية،مؤكدا على ضرورة تشييد مستقبل يرتكزعلى القيم الجوهرية،دون القطع تماما مع الماضي.

وفق هذا المنحى جاء عنوان آخر إصداراته عن منشورات غراسي :غرق الحضارات.إشارة لا توحي بتفاؤل مطمئن.لقد كشف الأكاديمي المنحدر من أصل لبناني،ضمن أشياء أخرى عن''قلقه بخصوص تلك المثل العليا العامة التي حرضت فترة شبابه،لكنه افتقدها خلال فترة خريف عمره،بحيث صارت تعاني الإذلال وفقدت حظوتها:الكونية، المعنى التصاعدي للتاريخ،التدفق المتناغم للثقافات،توافق القيم،وكذلك تماثل كرامة البشر''. أيضا"خوفه من رؤية زوال كل مايمنح  معنى للمغامرة البشرية".لهذا يرفض صاحب جائزة غونكور الاستسلام لليأس،مادام"الأسوأ ليس دائما قائما".كما أكد في القرن السابع عشر،الشاعر كالديرون دي لاباركا.لكن، يلزمنا المبادرة وبشكل سريع،إن أردنا تجنب الغرق.

حوارات الباحث المغربي سعيد بوخليط : غاستون باشلار، الفلسفة والأدب، الجابري والقطيعة، سارتر وكامو، الهوية… حاوره : خالد بيومي(صحفي مصري)
2019 - 03 - 24

تقديم : يتوخى الباحث سعيد بوخليط، الاشتغال تأليفا وترجمة، على رافدين، اعتبرهما، باستمرار مسارين أساسيين، بالنسبة لهواجسه المعرفية:

 - شعرية غاستون باشلار، ومن خلالها المرتكزات الأساسية للنقد الأدبي الحديث.

- العلاقة بين الأدب والفلسفة.

وقد شرع فعلا،بهذا الخصوص،منذ أواخر سنوات التسعينات،في تقديم أولى بواكير تطلعاته تلك،بإصداره بداية لمقالات وإنجازه لترجمات،نشرت في ملفات مجلات أكاديمية مغربية وعربية،من صنف التي كان يشرف عليها محمد عابد الجابري أو مطاع صفدي.ثم تطور العطاء مع عناوين عشرات الكتب،صدرت تباعا….آخرها،عن دار عالم الكتب الحديث الأردنية،تحت عنوان :''آفاق إنسانية لامتناهية،حوارات ومناظرات".  

تحميل المزيد
لا مزيد من المشاركات لاظهار