مقالات نقدية رواية برلين :69 الجنس، والسياسة،… والعبث *
2017 - 05 - 18

آخر العناوين التي أصدرها الكاتب الكبير صنع الله إبراهيم،حسب متابعتي، لمنجزه- هو أقرب الروائيين العرب إلى قلبي بعد عبد الرحمن منيف- رواية :برلين 69 .نفس الإطار الإيديولوجي والرؤية الفنية والإبداعية، كما تحددت لديه، منذ أول نص له : تلك الرائحة (1966)،التي وثق من خلالها ليوميات اعتقاله في سجن الواحات طيلة خمس سنوات(1959-1964).ثم على امتداد مسافة زمنية، قاربت إلى الآن خمسة عقود، راكم أثناءها صنع الله إبراهيم روايات مثل : اللجنة، بيروت، ذات، شرف، وردة، أمريكانلي، التلصص، نجمة أغسطس،العمامة والقبعة، القانون الفرنسي، الجليد… ،وقوفا عند النص الحالي برلين69

مقالات نقدية البغل الغريب الأطوار
2017 - 05 - 18

يظهره واقع الحال، بأنه بغل مثل باقي أنواع فصيلته وأبناء عمومته،لايختلف عنهم قيد أنملة،على الأقل من الناحية الفيزيولوجية والجسدية.بيد أنه تميز،كما عاينت وتابع جل أهل الحي،الذين يؤكدون ويشهدون بالإجماع،عن طبيعته الغريبة ومزاجه المختلف،إضافة إلى ضياع نسبه،بحيث لم نعرف له حتى اللحظة مالكا أو صاحبا أو زوجة أو أولادا أو عشيرة أو حشدا،على امتداد كل هذه السنوات

مقالات نقدية سوزان باشلار
2017 - 05 - 18

أوشكت الحرب العالمية الأولى على الاندلاع،حينما ارتبط غاستون باشلار وتزوج ب ''جين روسي" أستاذة تنتمي لنفس بلدته.زواج، لم يستمر سوى قليلا جدا،فهذه السيدة التي عانت صحيا باستمرار،فارقت الحياة يوم 20 يونيو 1920نتيجة إصابتها بالسل الرئوي،بعد أن أنجبت للفيلسوف باشلار، ابنته الوحيدة سوزان يوم 19أكتوبر 1919، في منطقة فوانيVoigny ،تلك القرية الصغيرة المنتمية لمنطقة شامبانيا.

مقالات نقدية [الديكتاتوريون والنساء؟]
2017 - 05 - 18

الديكتاتوريون والنساء؟][1]

 

 

I ـ حوار مع ديان دوكري، مؤلفة الكتاب :

بعد تركيز "ديان دوكري" على المستبدين الفاشيين والشيوعيين، فترة القرن العشرين، انتقلت  للاهتمام بالأقدار العاطفية، لنساء وعشيقات ستة ديكتاتوريين معاصرين، من خلال دراسة رائعة.

 بشكل استثنائي، تروي لنا لأول مرة  تفاصيل ثانية عن استقصاء رائع، اهتدى بها من هافانا إلى الشرق الأوسط مرورا ببلغراد وبيونغ يونغ.

نعم، من كان يظن قبل سنة، أن كتاب [نساء الديكتاتور] لصاحبته "ديان دوكري"، سيحقق أفضل المبيعات؟ من كان يعتقد، أن البحث في الخبايا العاطفية لهيتلر وموسوليني وسالازار ولينين وستالين وماو، سيستهوي مائة  ألف قارئ فرنسي، دون  ا ستحضار عشرات القراء ينتمون إلى بلدان مختلفة تستعد لإصدار هذا العمل ؟ حتى دوكري نفسها، لم تتوقع ذلك ... .

ديان دوكري، مؤرخة في الثلاثينات من عمرها، والتي بقدر شخصيتها الرصينة، هي جذابة أيضا. السيدة، المتباهية حاليا بنجاحها، تصدر الجزء الثاني من دراستها : كاسترو، ميلوزيفيك، صدام حسين، الخميني، كيم يونغ إيل وبن لادن، يشكلون الأعلام الأساسية.

أفهم، دون أن أدلي بحكم : المبدأ الثابت، الذي احترم في هذا المقام أكثر من ذي قبل عندما ساءلت الأرشيفات واستخلصت الشهادات عن الحياة العاطفية والجنسية لهؤلاء الديكتاتوريين. جانب، يبدو أنه مضطرب، أكثر مما نعتقد.

 

1  - Le Figaro magazine : Février 2012, PP : 32- 43.

تحميل المزيد
لا مزيد من المشاركات لاظهار