مقالات نقدية مابعد الموت
2021 - 05 - 12

أتأمل مصير الراحلين، الذين عبَرُوا سلفا نحو ضفة أخرى من هذا الوجود غير معلومة قط.حقا، لاأعرف، تحديدا ويقينا،هم ضحايا الموت أو الحياة؟ بما أن الأخيرة قبل كل شيء ورطة؛ومجرد سعي عبثي للحيلولة دون تدحرج صخرة سيزيف من أعلى قمة الجبل، مع أنها متدحرجة لامحالة؟

هناك، من تستمر ذكرى رحيله؛ على الأقل لغويا، لفترة ليست بالقصيرة.آخرون،يتم تأبينهم خلال اللحظة نفسها،بين طيات الإعلان،ثم في اليوم التالي،لاذاكرة لمن أراد مجرد التذكر.وفئات ثالثة، ترحل في صمت مطبق،كأنها لم تولد أصلا؛بحيث تقتل الموت نفسها تماما.

رغم أنه لاشيء لدي كي أخسره جراء الموت من عدمه،فالأمر سيان بالنسبة إلي،ولامقياس لتفاضل قيمي بهذا الخصوص،مادمتُ لست كائنا مشبعا بسذاجة الحياة أو مدمنا لرهاناتها أو حتى محترما لها.مع ذلك، أقف دائما صامتا خلال لحظات طويلة متجمدا في مكاني،متسمرا عند موضعي حينما أقرأ خبرا يعلن رحيل طيف عن مشهد الوجود، ويزداد الوقع استفحالا إذا كان ضحية الموت هذا أو تلك،موصولا بحواس ذاكرتي على نحو ما .            

مقالات سياسية ابتسامة الفلسطيني/ الهائل :انبعاث الأمل
2021 - 05 - 12

هناك باستمرار شدّ وجذب، أخذ وردّ، طي ومدّ، كر وفر، تقدم وارتداد، ذهاب وإياب بين الحياة والموت، التاريخ والعدم، أن تكون أو لا تكون، الأنسنة والتشيؤ، التحضر والبربرية، الحقيقة والهذيانهكذا تنساب جدلية التاريخ، الذي كتبه ويكتبه دائما الذين آمنوا بدلالاته، فولجوا  ممكناته ورؤاه من أوسع أبوابها.

الفلسطيني/الهائل،أمدَّ على الدوام العالم والخلق؛لاسيما تطلع المضطَهدين،بطوق النجاة الأصيل بهدف انتشال الجميع من ظلمة النفق المسدود.حينما،ينعدم كل أمل في الأمل،ويتخلى هذا الأمل عن هويته الأسمى والأنقى الخالصة والصافية،فيعلن الإنسان تماما استسلامه التام للمستذئبين رعاة الهمجية.لحظتها،ينبجس الفلسطيني/الهائل،وللمرة اللانهائي من تحت أنقاض الهزائم والتلاشي والاندثار،كي يعيد الوضع إلى معادلته الحقيقية،والطبيعي إلى الطبيعي،ويصبح المجرى غير المجرى،متصديا بكل مخزونه من الكبرياء لزيف الزمان النمطي،منتصرا بكل جوارحه  لزخم الزمان العمودي،مقوضا كل مآلات النهاية البئيسة عند أقدام أجلاف صيارفة عملات الانحطاط والتوسل والانبطاح.

مقالات نقدية ألبير كامو : عاشق أم دونجوان؟
2021 - 05 - 03

  لعبت المرأة بزخم حضورها الفكري، الجسدي، المادي، الروحي، الايروسي، المعنوي، العاطفي، النفسي، دورا كبيرا في صياغة النموذج الذي جسَّده كامو : الإنسان، الفيلسوف، الروائي،المسرحي، المناضل التحرري،الذي ناهض بشفافية كبيرة عبثية وسيزيفية الوجود؛ بنفس الحدة التي واجه بها المنظومات السياسية التوتاليتارية، مثلما عكستها بامتياز، خلال سياقه التاريخي، أنظمة أوروبا الشرقية البيروقراطية المتوارية خلف واجهة عدالة الشيوعية.

بدءا،من دائرة أول امرأة اكتشفها في حياته وهي أمّه عاملة التنظيف،التي أحبها بالمطلق حد الجنون،المنحنية باستمرار على دلوها لتلميع أراضي الغرف،وقد قصم الفقر والعوز ظهرها،مرتدية باستمرار بذلة رمادية أو سوداء،صماء وأمِّية، بجانب صعوبات على مستوى الكلام.أوصاف حزينة تضمنتها مسودته ''الرجل الأول''غير المكتملة فصولها،التي عثر عليها حين وفاته،انتهاء بنسق علاقته الغرامية الخالدة، قلبا وعقلا،مع الفنانة المسرحية والسينمائية ماريا كازارس،مرورا بصداقات نسائية عدة،لم تكن حقيقة عابرة،على الأقل تلك التي كشفت عنها حكايات وسير تناثرت هنا وهناك، كما الشأن مع "كاثرين سيليرز"، "سيمون هي ''، ''كريستيان غاليندو''، ''باتريسيا بليك''، ''ميMi "،دون إغفال أو مجرد سهو غير مقصود،لذكرى انتظام لقاءاته خلال فترة معينة مع سيمون دي بوفوار حول مائدة عشاء في مطعم ''ليب'' سان جيرمان، وإن لم يرتق الأمر إلى مستوى شغف غرامي بالمفهوم الذي عاشه كامو مع باقي النساء،بسبب رفض صاحب كتاب''الإنسان المتمرد''(1951) الانسياق وراء النزوع الدونجواني لصديقة سارتر.

مؤلفات سعيد بوخليط ،إصدار كتاب :بربرية العالم المعاصر حوارات ومساجلات ومطارحات عالمية
2021 - 05 - 02

سعيد بوخليط ،إصدار كتاب :بربرية العالم المعاصر حوارات ومساجلات ومطارحات عالمية

ضمن قائمة آخر منشورات خطوط وظلال للنشر والتوزيع،صدر للباحث سعيد بوخليط، كتاب جديد تحت عنوان : بربرية العالم المعاصر حوارات ومساجلات ومطارحات عالمية. 

ثلاثون لقاء تقريبا،تضمنتها مواعيد هذا الكتاب الحواري،اهتدت بالقارئ وجهة منصة فكرية راقية؛متعددة الجنسيات والهويات والمشارب،في غاية الثراء قدر عمق التيمات والمفاهيم الواردة،التأم حول طاولتها قصد خلق أوراش للتساؤل والسجال وتبادل وجهات النظر،العديد من الفلاسفة والأدباء والشعراء والفنانين والاقتصاديين والمؤرخين والابستمولوجيين. نذكر منهم :

السيرة الذاتية
تحميل المزيد
لا مزيد من المشاركات لاظهار